و لما تلاقينا

ولما تلاقينا على سفح رامة
وجدتُ بنان العامرية أحمرا
فقلت خضبت الكف بعد فراقنا؟
فقالت معاذ الله ذلك ما جرا
ولكنني لما رأيتك راحلاً
بكيت دماً حتى بللت به الثرا
مسحت بأطراف البنان مدامعي
فصار خضاباً بالأكف كما ترا
(قيس بن الملوح)


التعليقات

هذا مجنون ليلى كيف له ان يكون الرقاشي الصوفي ؟

بواسطة : فادي

بتاريخ :

ومن يكون هذا الصعلوك أمام قيس بن الملوح احد اعظم شعراء العرب!!

بواسطة : محمد

بتاريخ :